الجمعة، 12 أغسطس، 2011

(ليال بيضاء) قصيدة لبول أوستر

(ليال بيضاء) - قصيدة لبول أوستر
ترجمة : أحمد مجدي.
المعروف أن بول أوستر كتب الشعر وهو في العشرينات أثناء الفترة التي قضاها بباريس. لم أترجم هذه القصيدة إلا لقله أدبيات أوستر المترجمة إلي العربية، إلا أنني أري ترجمة الشعر جريمة في حد ذاتها؛ لذا أورد النص الأصلي كما هو. 
................................................................
لا أحد هنا،
و الجسد يقول : مهما قيل
لا يجب أن يُقال. لكن لا أحد
يمثل جسداً أيضاً، و ما يقوله الجسد
لا أحد يسمعه
سواك.

تساقط الثلوج و الليل. التكرار
لجريمة قتل
بين الأشجار. القلم
يتحرك عبر الأرض : لم يعد يعرف
ما سيحدث، و اليد التي تحمله
أختفت.

و مع ذلك، يكتب
يكتب : في البداية،
بين الأشجار، 
جاء جسد ماشياً
من الليل. يكتب :
بياض الجسد
هو لون الأرض. هو أرض،
و الأرض تكتب : كل شئ
هو لون الصمت.

أنا لم أعد هنا. أنا لم أقل أبداً
ما تقول
قُلت. ولا زلت، أن الجسد مكان
حيث لا شئ يموت. و كل ليلة،
من صمت الشجر، أنت تعرف
أن صوتي
يأتي ماشياً صوبك.
بول أوستر
................................................................

(النص الأصلي)
WHITE NIGHTS
No one here,
and the body says: whatever is said
is not to be said. But no one
is a body as well, and what the body says
is heard by no one
but you.

Snowfall and night. The repetition
of a murder
among the trees. The pen
moves across the earth: it no longer knows
what will happen, and the hand that holds it
has disappeared.

Nevertheless, it writes.
It writes: in the beginning,
among the trees, a body came walking
from the night. It writes:
the body's whiteness
is the color of earth. It is earth,
and the earth writes: everything
is the color of silence.

I am no longer here. I have never said
what you say
I have said. And yet, the body is a place
where nothing dies. And each night,
from the silence of the trees, you know
that my voice
comes walking toward you.
Paul Auster

هناك تعليق واحد: