السبت، 19 مارس، 2011

ما حدث اليوم

التاريخ ده مهم، صح؟ 19 مارس..مش مهم عشان نتيجة الأستفتاء، لكن مهم عشان نزّل المصريين يصوّتوا، و نشوف اللي شفناه النهاردة ده. شفت حاجات مكنتش بشوفها إلا في أوروبا و أمريكا و الله. لكن أنا منتظر أيام الأمتحانات الحقيقية في انتخابات مجلس الشعب، و انتخابات الرئاسة.  رأيي أن النهاردة ده كان بروفة، و لكنها كانت بروفة حلوة.
الأول صحيت الساعة 9. أنا من التعساء اللي باباه و مامته راحوا معاه، كأننا رايحين نصلي العيد، و دي المناسبة الوحيدة اللي بننزل فيها مع بعض من البيت كدة. كانوا لابسين لبس خروج و فرحانين أوي معرفش ليه، بصيت لهم بأستغراب، و ضربت الجينز و الشبشب. دي فكرتي عن التحرر الكسائي، لكن المفروض أن عندي أحسن من كدة، بس مش لاقي الفرصة أعبر. 
و احنا ماشيين في الشارع رايحين قابلنا جيرانا في المنطقة كتير راجعين. إحساس غريب موت. المهم وصلنا علي الساعة 10 بالظبط..أول ما قربنا من مكان اللجنة فلت مني الهتاف غصب عني : "يا دييييييييين أمي !!!"..مكنتش متوقع اللي شفته ده خالص، لأني تقريباً صحيت، فطرت، لبست، نزلت. مشوفتش تليفزيون، ولا فتحت الإنترنت. 
طابووووووووور يا ريس. طابوووووووووووور من أول باب اللجنة في شارع وادي النيل، ولافف لولبي لحد نص شارع شهاب !! اللي هو لو طابور عيش، ولا طابور قبض معاشات الناس مش هتقف كدة. مشينا بتاع ربع ساعة عشان نوصل لأخر الطابور و وقفنا. مفيش دقيقة وقوف ببص ورايا لقيتلك بتاع خمسين واحد معرفش جم امتي. طبعاً احنا عملنا ثورة، بس لسه التمييز العنصري موجود. فكان فيه طابور للرجال، و طابور أخر أقصر لسيدات و مزز المنطقة. كل الطوائف كانت موجودة، و الروح المعنوية كانت مرتفعة، و الناس بتضحك. قابلت عيال كتير صحابي، و وقفت ورا واحد صايع لابس شورت و تي شيرت. حسدته بصراحة. كان فيه واحد مشغل أغنية "صوت الحرية" بصوت عالي، و الناس كانت بتتناقش بهدوء، و الطابور كان سلمي جداً و لذيذ و حضاري. أفتكرت نظيف، و عمر سليمان، و قلت الله يمسيهم بالخير، فينهم دلوقتي ييجوا يتفرجوا علي المصريين غير المستعدين للديموقراطية.
علي الساعة 11 تقريباً كنت وصلت لباب اللجنة، بعد ما الموضوع قلب برخامة و شمس، و خناقات بسيطة علي الدخول. بالمناسبة اللجنة كان بيأمنها مقدم من الشرطة العسكرية، و كان فيه ظابط شرطة برضة واقف بعيد (هئ هئ، شوشو !!). 
المهم دخلنا و أدّينا واجبنا الوطني و خرجنا. و كل سنة و أنتوا طيبين. و أنا متوقع أن النتيجة تطلع 64% نعم. 
المُشاهدات بقي متتحكيش بجد، من الناس العواجيز اللي شفتهم، ستات و رجالة. للراجل الجدع صاحب عربية نقل فرشها كراسي، و ركب الناس وداهم اللجنة و رجعهم تاني. للناس اللي كانت ماسكة علم مصر، و لابساه. أنا مش وطني patriot للدرجة دي، لكن حسيت بطعم الحرية النهاردة، و كان جميل، لأنه حسسني بإنسانيتي.
و الآن أترككم مع رائعة روبي؛


علي فكرة النهاردة يوم مش طبيعي علي الشبكات الإجتماعية، للأسف تفاصيله هتضيع لأن مفيهاش أرشيف، بس حاولوا تستمتعوا بيه ع الأقل النهاردة، لأن خبرات الناس و مواقفها النهاردة تجنن.

هناك 9 تعليقات:

  1. ياااه ! هتاف يا دين أمي ده نفس اللي قلته أول ما وقفت في الطابور مع الحر و الزحمة !
    بس الحمد لله قالولي إن فيه لجنة تانية أقل زحاماً و جنب اللي كنت فيها و هي دي اللي رحتها..
    بالنسبة للأرشفة، فاللي إنت عملته ده أرشفة و أفتكر كل مدوّن هايعمل زيك كده :)
    كل تصويت و إنت بخير.. و الديمقراطية بخير يارب

    ردحذف
  2. مبارك عليكم نخب الحرية، إسكروا حد الثمالة :)

    نحن سنشرب من كاس الحرية قريباً يا صديقي

    ردحذف
  3. ادي تجربتي وقفت في الطابور من 1:16 لغايه الساعه 2:00 بالظبط ..دخلت اولا حطيت ايدي في الحبر و بعد كده الراجل بص علي البطاقه و اداني قلم و استماره..دخلت ورا الستاره قولت غير موافق ..مضيت قصاد اسمي في الكشف اللي الراجل سجل فيه اسمي..و حطيت الاستماره في الصندوق..طبعا العمليه كلها مخدتش 3-4 دقايق المشكله بس في ال 44 دقيقه وقوف في الطابور..كل استفتاء و انتم بخير :)

    ردحذف
  4. ana b2a da5lt belkosa ah belkosa 7ata alastfta2 feh kosa yagd3 sob7an allah , kan fe bta3 800 wa7d wa2fyn wana d5lt fe 5min we tl3t Nyahahahaha

    ردحذف
  5. كل سنة و انتوا طيبين جمييييييييعاً..و ميرسي علي التعليق.
    @آية : في انتظار أرشفتك انتي كمان.
    @ثابت : ربنا معاكو، بندعي لكوا و الله.
    @سيجما : انت نصاب.
    @حسين : مقولتلناش مين اللي كوّس لك عشان نظبطه.

    ردحذف
  6. انا نزلت وهما يفتحوا اللجنة دخلت وخرجت أبل محد يوصل فى بتاع 5 دقايق

    ردحذف
  7. منتا محظوظ..بس دي خبرة كويسة عشان الأنتخابات المهمة اللي بعد كدة. المفروض الواحد يطبق و ينزل الساعة سبعة.

    ردحذف
  8. صحيت الصبح وفتحت مدونتك اول حاجه مع احساس انك هتتكلم

    ولكسلى الطبيعى اخذت نصيحتك فى التحرر الكسائى ولبست الشبشب الاسود حبيبى ونزلت وطبعت ندمت لما لقيت الناس مليا الشارعه فى ابهى زينتها والبنات كلهم بيبوصلى باستغراب اقرب الى القرف ... لكنى تجاهلتهم


    للصدفه الغريبه لقيتهم مشغلين فى الدى جى جنب المدرسه اغنيه صوت الحريه

    الشارع الى عندنا فيه اربع مدارس فى مربع كبير كان المنظر اشبه بنادى
    شباب بتنظم الناس والمرور وحاطين ال ايديهات والدى جى شغال والناس واقفه كتييييييييير عائلات وبنات واولاد واطفال وهيصه

    وطبعا دخلت وحطيت اجابتى بنعم ولطخت ايدى بالحبر الظريف وخرجت بسرعه بالشبشب الاسود :)

    ردحذف
  9. عسل يا ببسي و الله :)..وحشتني كومنتاتك الظريفة.

    ردحذف