الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

فيرتيجو - أحمد مراد

قرأتها بعد تراب الماس بمدة. المستوي العالي الأحترافي لتراب الماس جعلني أكتشف عيوبها و أري فيها مواطن ضعف في الحوار، و في البناء الدرامي للشخصيات..و لكن هذا لا ينفي عن القصة كونها رائدة في هذا المجال الروائي الذي لم يقتحمه أحد تقريباً قبل أحمد مراد. 
رواية كبيرة الحجم - 400 صفحة تقريباً- تدور في أحياء القاهرة المعاصرة، و بشخصيات قريبة من المجتمع، و بحوار من العامية الشعبية، و بأحداث سريعة لاهثة. هذا انفراد حقيقي لأحمد مراد جعل رواياته في شكلها قريبة الشبة من روايات جون جريشام كما كتب أسامة غريب في جريدة المصري اليوم. 
ما أعجبني في فرتيجو هو انها تعتبر الحجر الأساسي الذي أخرج لنا تراب الماس، التي أراها مكتملة في كل شئ. أعجبني أيضاً بعض المشاهد منها المشهد الذي تعرض له أحمد كمال و غادة في الشارع مع ضباط الشرطة. 
عيوب الرواية من وجهة نظري تتمثل في نقص الدوافع لدي أبطالها، و عدم وضوح جوانب شخصية أحمد كمال، فهو شخص جبان جداً، و في نفس الوقت يشعل حرباً ضد كبار رجال الأعمال و رؤساء التحرير! بعكس شخصية طه الزهار بطل تراب الماس الذي حارب و دافعه يتمثل في مقتل والده، و الذي أراه واسع الحيلة بشكل كبير عن أحمد كمال الذي لم أفهم كيف استطاع الأنتصار في معركته علي كل هؤلاء الأساطين. 
خبرة أحمد مراد زادت في تراب الماس طبعاً، فرأينا ان قبضة الشرطة تستطيع ان تطول كل شئ، و رأينا ضابط مباحث يحقق مع الناس في الشارع، و ينزلهم من بيوتهم قسراً، لمجرد رؤية يد مقطوعة في ميدان الدقي. بينما في فيرتيجو لا تستطيع الشرطة التوصل لأحمد كمال، و لا تستطيع التأكد من سفره للسعودية من عدمه !
بعض المشاهد و الحوار أيضاً ذكرتني كثيراً بالمسلسلات العربية التقليدية، و هذا شئ لم أستسغه. بشكل عام أري انه أكثر من الأهتمام بالحوار في هذا الرواية، و أغفل السرد الأدبي الذي يساهم في توضيح جوانب الشخصية و دوافعها. 
تراب الماس هي التطوير الطبيعي لفيرتيجو و التي تُنبئ لنا عن كاتب مصري عربي أخيراً يكتب روايات كبيرة الحجم، عن عوالم مثيرة معاصرة، بالتأكيد سيصل بعيداً لو استطاع ان يُكمل علي هذا الأسلوب، و يطور عليه. أتمني أن يكون قد أنهي شيئاً لنراه في معرض الكتاب القادم. 
3/5

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق