الأحد، 4 سبتمبر، 2011

إهانات قاسية

نُشر في عدد الأمس من (أخبار الأدب) ملفاً طريفاً بعنوان "أقسي 30 إهانة وجهها كاتب لكاتب آخر"--منقول عن موقع "فلافور واير"، من ترجمة محمد عبد النبي. 
و لطرافتها أنقل منها بعضها مما أعجبني. من الملاحظ أن الأدباء الكبار عندما كانوا يختلفون مع بعضهم فأنهم لا ينتقدون بعضهم بموضوعية و إنما يسبون الدين لبعض مباشرة. 
* * *
‮ ‬دي إتش لورانس عن جيمس جويس‮ (‬1928):‬
‮"‬رباه،‮ ‬ليس جيمس جويس إلا آنية طافحة بالعفن‮! ‬لا شيء سوي الحيل المرهقة القديمة وأعقاب كرنب لمقتطفات من الكتاب المقدس والبقية مطبوخة في عصارة عقلية قذرة،‮ ‬عقلية صحافية مفتعلة‮."‬

‮ ‬فيرجينيا وولف عن جيمس جويس‮: ‬
‮"‬عوليس ما هي إلا عمل لطالب جامعي مستجد ‬ومضطرب العقل يحك بثور وجهه

‮ ‬إليزابيث بيشوب عن جي‮. ‬دي‮. ‬سالينجر:
‮"‬إنني أكره‮ "‬الحارس في حقل الشوفان‮". ‬تطلب مني أياماً‮ ‬لأنهيه،‮ ‬بحذرٍ‮ ‬شديد،‮ ‬صفحة بعد أخري،‮ ‬يعذبني الحرج إزاء كل جملة سخيفة تقابلني‮. ‬كيف تركوه يفعل‮ ‬ذلك؟‮" ‬

‮ ‬هنري جيمس عن إدجار الآن بو‮ (‬1876‮)‬:
‮"‬التحمس لبو علامة لا لبس فيها علي مرحلة بدائية‮ ‬‮ ‬من التفكير‮.‬

فلادينير نابوكوف عن إرنست هيمنجواي‮ (‬1972‮):‬
بالنسبة لهيمنجواي قرآت له لإول مرة في مطلع‮ ‬الأربعينات شيئاً‮ ‬حول أجراس وكرات وثيران واصابني‮ ‬ الاشمئزاز

‮ ‬مارتن أميث عن ميجيل ثربانتس:
‮"‬إن قراءة دون كيشوته هي أقرب لزيارة‮ ‬غير مُحددة من أفظع أقاربك البعيدين،‮ ‬بكل مزحه الثقيلة وعاداته القذرة وسيل ذكرياته الذي لا يقف أمامه شيء ورفاقه الرهيبين‮. ‬وحين تنتهي التجربة،‮ ‬ويغادرنا الرجل العجوز أخيراً‮ (‬في صفحة‮ ‬864‮ ‬‮ ‬حين تتراكب فقرات السرد فوق بعضها البعض دون أية فترات راحة من الحوار‮)‬،‮ ‬سوف تنهمر دموعك؛ إنها ليست دموع راحة أو دموع ندم ولكنها دموع الفخر‮. ‬لقد اجتزت التجربة،‮ ‬علي الرغم من كل ما قام به‮ "‬دون كيشوته‮"."‬

رالف والدو إيمرسون عن جاين أوستن :
تبدو لي روايات الآنسة أوستن سوقية النبرة، و مقفرة من الإبتكار الفني، و حبيسة التقاليد الباشئة للمجتمع الإنجليزي، بدون عبقرية و بدون طرافة أو معرفة بالعالم. لم تكن الحياة أبداً بهذا القدر من الانكماش و الضيق. المشكلة الوحيدة المسيطرة علي عقل الكاتبة...هي العنوسة. 

إتش.جي.ويلز عن برنارد شو :
طفل معتوة يصرخ في مستشفي.

جوزيف كونراد عن دي.إتش. لورانس:
فحش. لا شئ غير البذاءة.

روبرت لويس ستيفنسون عن والت ويتمان :
مثل كلب أشعب يكتفي بتمشيط شواطئ العالم مطلق السراح نابحاً علي القمر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق