الأحد، 13 فبراير، 2011

Blindness و إفساد أعظم الأعمال الأدبية


 
محبط جداً بعد مشاهدة الفيلم ده. فيه روايات معينة مينفعش تتعمل أفلام. يمكن تبدو الجملة غير مقبولة من عباقرة السينما اللي يقدروا يعملوا أي حاجة، بس فعلاً فيه روايات قليلة جداً و معدودة هتبقي أفلام وحشة مهما اتشقلبت فيها. علي الأقل Blindness كانت تستاهل فيلم أحسن من كدة. معجبنيش حاجة غير تمثيل جوليان مور و شايف أن الفيلم أضاع روح الرواية الأساسية ففضلاً عن عدم الألتزام بالنص في أجزاء معينة، حسيت أيضاً أن المخرج مش شايف بواطن جمال الرواية و مركزش عليها و معرفش يظهرها. 
الرواية طويلة جداً طبعاً و مليانة تفاصيل رهيبة كلها مهمة فمهمة تحويلها لفيلم هتبقي صعبة جداً عشان كدة بقول الأفضل أن محدش ييجي جنبها. لكن لو مكنش فيه مفر فكان لازم علي الأقل الفيلم يبقي معدي التلات ساعات. كانت ممكن تبقي ميني سيريس كمان مش فيلم. الشكل الحالي للفيلم مُختزل جداً و النتيجة أنه مكانش انساني بالدرجة الأولي - زي ما الأحساس اللي الرواية بتديه- بقدر ما كان معتمد علي غرائبية الفكرة.

هناك تعليقان (2):

  1. كده أنا محتاجة أقرأ الرواية، لأن الفيلم عجبني !
    أنا شايفة جمال الفيلم في الحالة الإنسانية الغريبة بتفاصيلها فمش متخيلة الحالة الإنسانية بتاعت الرواية !!

    ردحذف
  2. و الله كنت بقول أنه ممكن يعجب حد مقراش الرواية. أنا موصلنيش الإحساس بتاعه خالص حسيت أن أحداثه متسارعة جداً. ساراماجو بقي كان متأني و بيقعد يفصص كل حته و ينقلك الإحساس بالظبط بطريقته العبقرية طبعاً. مكسبش نوبل من شوية يعني.

    ردحذف