السبت، 17 أكتوبر، 2009

عشرة أسباب لكي تلغي حسابك علي الفيس بوك !

الفيس بوك بدأ كموقع للتشبيك الأجتماعي علي نطاق ضيق، ثم صار علي نطاق عالمي كما هو معروف، وبرغم حجم النشاط الهائل بداخله، والبيزنس الضخم الذي تُديره مئات التطبيقات الجديدة اليومية علي غرار (لايف سوشيال)، (موعدك الغرامي اليومي مع المشاهير)، (حظك اليوم) و (الصندوق السحري) وغيرها الكثير والكثير من التطبيقات التي لا يتوقف المبرمجون عن كتابتها كل ساعة. وتوفيره لطريقة اتصال سهلة بالأصدقاء والمشاهير من كل أنحاء العالم..ليس هذا فقط بل حدث ولا حرج عن القدرة التواصلية الكبيرة في تنظيم الاحداث المحلية مثل الأعتصامات، واللقاءات الجماعية. فضلاً عن التنبيهات الدورية عن أحدث الندوات والمعارض والحفلات وكل ما يهمك.

وبرغم كل هذا فأنا أكتب لك عن أهم عشرة أسباب -فقط !- لكي تلغي حسابك علي الفيس بوك :
  • الضوضااااااااء !
الفيس بوك كلمة ترادف (منتهي الإزعاج)..أراهنك ان لديك عشرين حساب علي الأقل لبشر تتمحور حياتهم حول درجتهم في اختبار (حظك اليوم)، او نتيجتهم في (مسابقة quiz) تافهة، او تقديرهم في لعبة (هل أنت رومانسي؟)..تفتح حسابك بحثاً عن التحديثات الهامة لكنك تصطدم بكم يومي من التفاهة والضوضاء يصيبك بالغثيان.
  • استهلاك الوقت.
انخراطك في المجتمع التفاعلي -اللامُنتج- علي الفيس بوك يستهلك الكثير من وقتك بطريقة مباشرة -متوسط ساعة يومياً تقريباً؟ هذا بأعتبار انك تفتح حسابك أكثر من مرة- وغير مباشرة، عن طريق انشغالك بالتفكير في ماذا حدث علي الفيس بوك، او ما ستفعله علي الفيس بوك عندما تعود لمنزلك او لجهازك. ربما لو خصصت هذا الوقت لتعلم شئ ما لأستفدت أكثر، وأرحت بالك أكثر.
  • ضغط رسائل.
ألا يكفينا البريد الألكتروني وضغط البريد الألكتروني؟ الفيس بوك يرسل علي بريدك عشرات التنويهات، والتنبيهات يومياً عن كل نشاط يحدث او يحوم حول حسابك، صحيح انه يمكنك إلغاء خاصية التنبية ولكن الكثيرين لا يعرفون هذا. دعك من النوع الاخر من ضغط الرسائل وهو علي صندوقك علي الفيس بوك نفسه، وهذا يُغرق يومياً بعشرات الرسائل من جروبات وتطبيقات وأحداث، وكل صفحة تشترك بها. بالطبع مطلوب منك قراءة كل شئ، والرد علي كل شئ إن كان يستوجب الرد. والان : هل نُعيد النظر في متوسط ساعة يومياً علي صفحات الموقع؟
  • ضغط التنبيهات.
في كل مرة تسجل دخولك تجد عشرات التنبيهات بأنتظارك، بين تعليقات علي حالتك، وبين تعليقات اخري علي حالة من قمت بالتعليق علي حالته !! ذات مرة وجدت 158 تنبيهاً في خلال 16 ساعة فقط..شعرت بأرتفاع ضغط دمي..ليس لدي وقت لمراجعة كل هذا، وفي نفس الوقت لا أريد أن أفقد التنبيهات الهامة..ماذا أفعل؟
  • الموقع يحوي مسنجر أونلاين !
هذه مصيبة !..أنا أري ان العيب الجوهري في جوجل توك هو انه يعمل بمجرد فتح صفحة بريدك..ولكن عناوين اتصالك في جوجل توك تضيفها بنفسك، وتتحكم في خصائصها..لكنك في الفيس بوك تظهر اونلاين للاخرين بمجرد فتح صفحة حسابك، وتسمح لكل شخص اضفته كصديق ان يراك ويتحدث معك..هذا ضغط في حد ذاته!
  • المحتوي غير قابل للمُشاركة.
فكرة الفيس بوك في حد ذاته هي المشاركة..مشاركة أي شئ، ولكنه تحول -بطريقة ثعبانية ما- إلي مدونة ضخمة يكتب فيها الالاف المحررين عن طريق وسائل النشر الثانوية كـالـNotes التي تغريك بخاصية Tag او تنبيه لأصدقائك بأنك كتبت شيئاً جديداً..المشكلة الأساسية ان هذا المحتوي غير قابل للمشاركة، ويظل حبيس أسوار الفيس بوك..ولا يُساهم في إثراء المحتوي علي الأنترنت -لو كنت تكتب بالعربية-..جربت ذات مرة نشر قصة علي حلقات عبر الـNotes وكان التفاعل كبيراً، ربما أكبر مما هو منتظر لو نشرتها علي مدونتي مثلاً، لكنني ظللت غير راض، فبرغم كل شئ لا يستطيع احد ان يقرأها غير أصدقائي، وتظل غير متاحة أمام زائر عابر، او باحث جوجلي.
  • أخطار الـScam.
الحسابات معرضة وبشدة للسرقة، وعشرات الحسابات تُسرق يومياً -خاصة ذات الشهرة والأنتشار الواسع- ويتم استخدامها في الترويج لمنتجات ومواقع وخدمات..حسابات كثيرة يستعيد أصحابها السيطرة عليها، الواقع ان معظمها يستعيد أصحابها السيطرة عليها، ولكن الأمر نفسه سخيف..تخيل ساقك تنفصل عنك كل مساء لتتجول في الشقة بحرية ثم تعود إليك !
  • التلصص.
يجرك الموقع بحسن نية إلي مشاركة كل شئ، الصور، ملفات الفيديو،أرقام وعناوين اتصالك، وماذا تفعل الان، وحالتك الأجتماعية -أعني خصيصاً حالة In a Relationship اي مرتبط بدون خطبة والتي تُثير سخريتي بصراحة عند استخدامها عربياً- كل هذا مُعرض للسرقة والتلصص طوال الوقت وبدون حماية مهما أقسم لك الموقع ان احداً غير أصدقائك لا يستطيع مشاهدة متعلقاتك. راجع تدوينتي تلصص لا إرادي.
  • الإحراج الأجتماعي!
إذا كان الفيس بوك هو الحياة الأجتماعية الأفتراضية الموازية فهو لم يُساهم في حل مشاكل الحياة الطبيعية بقدر ما ساهم في تعقيدها. كم صديق أغضبه فعل او تعليق قمت به علي الفيس بوك؟ كم زميل غضب لعدم قبولك طلب إضافته برغم قبولك إضافات أخري بعده؟
  • التسفيه.
خلاصة العديد من الأسباب بأعلي. لقد تحولت وسيلة إنتاج المحتوي بسبب الفيس بوك من (الكتابة) إلي (التعليق).

هناك 10 تعليقات:

  1. أخي أحمد مجدي

    مساء الخير أتابعك على تويتر و اليوم اتشرف بزيارة مدونتك المتميزة و أتابع موضوعا هاما جدا

    يا أخي كم نحن اليوم بحاجة الى موقعا عربيا للتواصل بامكانات الفيسبوك أو تويتر
    تحترم فيه هويتنا و شخصيتنا و حضارتنا

    سعدت بالتعرف اليك من خلال تدوينك الرائع

    د\\ أحمد السيد أحمد طبيب من سورية

    ردحذف
  2. مرحباً بك يا د.أحمد
    لا أدري بشأن فكرة موقع عربي بإمكانات تويتر وفيس بوك هذه..لا أميل إلي فكرة تقديم نفس الخدمة بنكهة عربية مادام هناك مواقع عالمية تقدمها بكفاءة. علي كل حال هناك خدمة عربية تُسمي (وت وت)! تُقلد تويتر، يمكنك ان تبحث عنها.

    أنا أيضاً سعدت بالتعرف علي حضرتك، وشكراً لك علي إضافتي علي تويتر :)

    ردحذف
  3. موضوعك رائع جدا وفعلا كل انسان جاد على النت اصبح لا يحبذ الفايس بوك...
    خصوصا نحن العرب 90 في المائة تفاهات متتالية، وفعلا نحن في عصر الفايس بوك فما دام الفراغ الفكري سيد الموقف فسوف يتطور الموقع اكثر فاكثر..
    للفايس بوك روائع لو احسنا التصرف ولكن نحن لا نستغلها الا لنقل الفيديوهات الفارغة للاسف..
    سعدت بالاطلاع على مدونتك وتحياتي لك

    ردحذف
  4. 1- تقدر دايما تختار اللى بتضيفهم، وتتجاهل السخفاء منهم وتعملهم hide feedbacks ..

    2_ مشكلة شخصية بحتة تعتمد على الهدف من استخدامك ليه..

    3_ مادمت دخلت بإرادتك النشاطات دى كلها يبقى ماتلومش تخمة بريدك الإلكترونى بقى، ماتكلش كتير وتقول هو أنا تخنت ليه .. وعمومًا برضه تقدر دايمًا تأجل القراءة لوقت مناسب، ولو كان حدث عاجل يهمك فيهمك برضه مطالعة كل الرسايل من النوع منذ البداية..

    4_ الإشعارات عمرها ما بتوصل للرقم الكبير ده إلا لو كانت ألبوم صور أو تعليقات على نوت أو ستاتوس .. يعنى مجرد تكتلات لحاجة واحدة .. وعلى فكرة رقم 158 ده هزيل جدا بالنسبة لناس تانية .. ودايما تقدر تفتح صفحة الإشعارات نفسها وبنظرة سريعة هاتعرف إيه اللى يهمك ..

    5_ فيه طريقة لسه ماعرفهاش تخليك أوفلاين مش ظاهر فى الشات، ومادام أنت فعلاً فاتح صفحة الفيس بوك يبقى عندك قدر ما من الوقت والطاقة .. وعموما دى حلها بسيط على حسب الحالة..

    6_ ميزة لحساب البلوج على حساب الفيس بوك فعلاً .. بس لو كنت دايمًا سلبى ومستنى الناس تدور ع اللى بتكتبه عشان تقراه، المهتمين بالأدب بل وبعض الأدباء نفسهم كتير جدا فى الفيس بوك .. الفيس بوك اللى سهّل بكتير جدا إجتماع أصحاب الإهتمامات المشتركة فى حتة واحدة وبالتالى سهل التسويق كمفهوم عام لأى حاجة أنت عايزها لو كنت ذكى كفاية.. أعمل تاج لناس مختلفة، ضيف ناس ، أكتب كويس عشان الكويس بيتعرف على الفيس بوك أسرع بكتير من المدونة .. والنقطة دى بالذات الكلام فيها كتير يعنى ..

    7_ من فضلك ماتقوليش ماتاكلش فراخ عشان ممكن تجيب أمراض .. ما أنا عارف بس هاكلها برضه!

    8_ بالعكس .. الخصوصية متاحة ما لم يتم سرقة حسابك نفسه، تقدر تتحكم تمامًا فى مين يشوف إيه ومايشوفش إيه .. إلا لو كانت حالة أصدقاء مشتركة فى الواقع فعلاً وساعتها الفيس بوك مالوش ذنب !

    9_ دى حاجة نسبية جدا .. عن نفسى بضيف وبقبل إضافة بس اللى عايز أعمل معاهم كده، وبتفهم جدًا لو حد ماقبلش إضافتى .. وأقدر دايما أقبل زميل غلس وأخرجه برا كل الدواير اللى مش عايزه يكون فيها ..

    10_ حاجة نسبية أكتر بتختلف على حسب شخصيتك أنت .. عمرك ما هاتتحول للتعليق بس لو كنت كاتب فعلاً .. لو مش كاتب فجميل جدًا إنك بتعلق ..

    والحقيقة إن لسه برضه الكلام كتير فى كل نقطة .. الحكاية مش حاسمة وعامة بالشكل ده .. المسألة كلها بتتوقف على ليه وإزاى بتستخدم حسابك على الفيس بوك ..



    New Life

    ردحذف
  5. أتفق جداً جداً مع نيولايف .. وده بالضبط اللي كنت حقوله

    أحب بس أضيف جزئيتين :

    بالنسبة للشات أنت ممكن تلغيها خالص وأنا فعلاً عملت كده .. على عكس فليكستر السيء اللي مهما حاولت تلغي الخاصية دي بيلغيها لمرة واحدة بس وبعدين كل ما تدخل تاني انت اللي تطلع نفسك

    الصور والفيديوهات فعلاً من خاصية الـ Privacy أنا بقدر أتحكم فيهم وجربت .. حتى الصور اللي معمولي تاج فيها مش أي حد من اللي عندي في القائمة بيشوفهم
    وأنا اللي بتحكم تماماً في اللي بضيفه لأني خليت اسمي غير منشط لغير اصحابي وبالتالي لو أنت داخل من أكونت غريب مش حتلاقي جنبي علامة Add as friend

    نقطة بقى في صالح الفيس بوك .. سرعة وصول الحدث والاطلاع عليه .. فقط اضغط على الخبر Share وحيظهر عالصفحة الرئيسية بتاعتك لكل اللي عندك
    أنا حالياً مقدرش أستغنى عنه لأني بعرف كل الجديد من عليه .. سواء على مستوى الحياة الخاصة أو عموماً

    وأخيراً .. قصتك كان ممكن تنشرها عالفيس وعلى مدونتك علشان تاخد رأي اصحابك ورأي الناس الباقية

    ردحذف
  6. السلام عليكم
    أخي أحمد مجدي.. فى الواقع لا أرى حاجة لترك الفيس بوك، بل اني استمتع بوقتي عليه، وتعرفت من خلاله على الكثير من الأصدقاء.

    العشرة أسباب المذكورة ثمانية منهم لها حلول تقنية يوفرها الموقع نفسه، ولا أوافق الا على سبب واحد إهدار الوقت، وهذا مع المشاغل والتعود يمكن حلها.

    ردحذف
  7. ما فهمت شي

    ردحذف
  8. صلاح طارق يقول.........ردا على الاستاذ عمرو فهمى انا اعتقد ان الوقت بالعشر اسباب.عشان كده احنا عالم 3.وربنا يستر ونفضل على العالم الثالث بسسسسسسسسس.

    ردحذف
  9. هههههههههههههههه
    دي حلوة أوي
    فيه حده هوووون الغى حسابه ع الفيس بوك
    منو الشاطر و يحكي أنااااااااا

    ردحذف