السبت، 18 أغسطس، 2012

"لم لا ترقصان؟"قصة قصيرة، ريموند كارفر


"لم لا ترقصان؟"
ريموند كارفر
ت:أحمد مجدي

في المطبخ، صب كأساً اخر ونظر إلي مكونات حجرة النوم في ساحة منزله الأمامية. كانت المرتبة مفرودة و الملاءات المخططة مبسوطة بجوار وسادتين علي الخزانة. عدا ذلك، بدت الأشياء مشابهة كثيراً لما تبدو عليه عادة في حجرة النوم- منضدة و لمبة  قراءة في الناحية الخاصة به من السرير، منضدة ولمبة قراءة في الناحية الخاصة بها.
ناحيته، و ناحيتها.
فكر بذلك بينما هو يرتشف الويسكي.
الخزانة علي بعد خطوات قليلة من السرير. لقد قام بإفراغ الأدراج في صناديق كرتونية هذا الصباح، و الصناديق نفسها كانت في غرفة المعيشة. المدفأة كانت بجوار الخزانة. مقعد قطني و وسادة مزخرفة ;كانا اسفل السرير. احتلت منضدة المطبخ الألومنيوم المطلية جزءاً من طريق السيارة. ملابس قطنية غطت المنضدة و تدلت من جوانبها. اصيص من السرخس كان علي المنضدة، وعلي بعد أقدام قليلة منها أريكة و مقعد و لمبة إضاءة كبيرة. المكتب كان ملاصقاً لباب الجراج. وكانت هناك بعض أواني المطبخ مصفوفة فوقه، بجوار ساعة حائط و لوحتين مؤطرتين. أيضاً كان هناك صندوق في طريق السيارة يحوي أكواباً زجاجية، وأطباق، ملفوفين بورق جرائد. هذا الصباح قام بأفراع الدولاب، وعدا الصناديق الثلاثة في حجرة المعيشة، فأن كل الأغراض كانت خارج المنزل الآن.
كان قد مد سلكاً كهربياً من الداخل وقام بتوصيل كل الأجهزة، وكل شئ يعمل الآن. لا فارق عما كانت عليه بالداخل.
بين الحين و الآخر تُبطئ سيارة ويحدق الناس. ولكن لا احد توقف. فكر انه لم يكن ليتوقف هو الآخر.
"لاريب انها ساحة بيع." قالت الفتاة للفتي.
كانت هذه الفتاة وهذا الفتي يفرشان شقة صغيرة.
قالت الفتاة : "لنر ماذا يريدان في مقابل السرير."
قال الفتي : "و التلفاز أيضاً."
أدخل الفتي السيارة إلي طريق المنزل وأوقفها مباشرة أمام منضدة المطبخ.
خرج الفتي من السيارة و بدأ بفحص الأشياء، الفتاة تفحص الملابس، الفتي يوصل الخلاط ويضغط زر الفرم، الفتاة تمسك طبقاً، الفتي يشعل التلفاز ويغير بعض الإعدادات.
جلس علي الأريكة ليتفرج. أشعل سيجارة، نظر حوله، ألقي بالرماد علي العشب.
جلست الفتاة علي السرير. خلعت حذائها ورقدت. فكرت أن بإمكانها أن تري نجماً.
قالت : "تعال إلي هنا يا جاك. جرب هذا السرير. احضر واحدة من هذه الوسادات"
قال: "كيف هو؟"
قالت: "تعال و جرب."
نظر حوله. كان المنزل مظلماً.
قال: "هذا غريب. من الأفضل أن نري ان كان أحداً هنا."
تقلبت علي السرير قائلة : "جربه أولاً."
رقد بجوارها علي السرير ووضع الوسادة أسفل رأسه.
سألته: "كيف تشعر؟"
قال: "متين."
تقلبت علي جانبها ووضعت يدها علي وجهه.
"قبّلني."
"لننهض."
"قبّلني."
أغمضت عينيها وحضنته.
"سأري ان كان أحداً بالمنزل."
ولكنه اعتدل جالساً فقط في مكانه وبقي حيث هو، محاولاً الإيحاء بأنه يشاهد التلفاز.
عادت الإضاءة إلي المنازل كلها عبر الشارع.
قالت الفتاة: "ألا يكون مضحكاً لو أن.." ضحكت ولم تكمل.
ضحك الفتي، وبدون سبب، بدون سبب، أشعل لمبة القراءة.
أبعدت الفتاة بعوضة، بينما نهض الفتي وعدل قميصه داخل سرواله.
قال: "سأري ان كان أحداً بالمنزل الآن. لا أظن أن هناك أحد. ولكن لو كان، فسأري ما يمكننا الحصول عليه."
قالت: "أياً كان ما يطلبونه اعرض عشر دولارات أقل. هذه دائماً فكرة جيدة."
وأضافت: "وربما كانوا بائسين أو شئ ما."
قال: "انه تلفاز جيد جداً بصراحة."
"اسألهم كم يريدون."
جاء الرجل عبر الرصيف يحمل كيساً من السوق. كان لديه شطائر، بيرة، و ويسكي. رأي السيارة في طريق المنزل و الفتاة علي السرير. و رأي التلفاز يعمل و الفتي علي مدخل المنزل.
"هالو. لقد وجدت السرير. هذا لطيف." قال الرجل للفتاة.
قالت الفتاة: "هالو. كنت أجربه." وربتت علي السرير مضيفة: "انه سرير جيد للغاية."
"نعم انه جيد." قال الرجل، ثم وضع الكيس أرضاً و أخرج البيرة و الويسكي.
قال الفتي: "ظننا انه لا أحد هنا. نحن مهتمون بالسرير، وربما بالتلفاز. وربما أيضاً بالمكتب. كم تريد في مقابل السرير؟"
"كنت أفكر خمسون دولاراً للسرير."
سألت الفتاة: "هل تأخذ أربعون؟"
قال الرجل: "سأخذ أربعون." وأخرج كوباً من الصندوق، وأزال ورقة الجريدة عنها. ثم فتح الغالق عن زجاجة الويسكي.
قال الفتي: "ماذا عن التلفاز؟"
"خمسة وعشرون."
قالت الفتاة: "هل تأخذ خمسة عشرة؟"
قال الرجل: "خمسة عشرة لا بأس. أستطيع ان أخذ خمسة عشرة."
نظرت الفتاة إلي الفتي.
قال الرجل: "هل تريدون شراباً يا أولاد. الأكواب في هذا الصندوق. سوف أجلس، سوف أجلس علي الأريكة."
جلس الرجل علي الأريكة و سند بظهره إلي الخلف، ونظر إلي الفتي و الفتاة.
استخرج الفتي كوبين و صب الويسكي.
"هذا يكفي" قالت الفتاة و أضافت: "أعتقد انني أريد بعض الماء في كأسي."
جذبت مقعداً وجلست عند منضدة المطبخ.
قال الرجل: "هناك مياه في هذا الخزان هناك. افتحه"
عاد الفتي بالويسكي المخفف بالماء. سعل وجلس إلي منضدة المطبخ. ضحك، ولكنه لم يشرب شيئاً من كأسه.
حدق الرجل بالتلفاز. أنهي كأسه و بدأ آخر. مد يده يشعل اللمبة الكبيرة. هنا سقطت السيجارة من يده ووقعت بين الوسائد.
نهضت الفتاة لتساعده علي إيجادها.
قال الفتي للفتاة: "إذن ما الذي تريدينه؟"  وأخرج دفتر شيكاته ممسكاً به بفمه كما لو كان يفكر.
قالت الفتاة: "أريد المكتب. بكم المكتب؟"
لوح الرجل بيده لهذا السؤال غير المعقول. قال: "اعرضي رقماً."
نظر إليهما بينما يجلسان علي المنضدة. في ضوء المصباح، كان هناك شئ ما حيال وجهيهما. كانا رائعين أو انهما كانا قذرين. لم تكن هناك قدرة علي التحديد.
قال الرجل: "سأغلق هذا التلفاز. وأشغل تسجيلاً. هذا المشغل للبيع أيضاً. رخيص. قدما لي عرضاً."
صب المزيد من الويسكي، وفتح علبة بيرة.
"كل شئ للبيع."
أمسكت الفتاة بكأسها وصب لها الرجل.
"شكراً. أنت لطيف جداً."
قال الفتي: "انها تصعد مباشرة إلي الرأس. انني أحس بها في رأسي." أمسك بكأسه عالياً وهزه.
أنهي الرجل كأسه وصب آخر، ثم وجد الصندوق الذي يحوي الأسطوانات.
قال للفتاة: "اختاري شيئاً." و حمل الصندوق إليها لتختار، بينما كان الفتي يحرر الشيك.
"هذا" اختارت الفتاة شيئاً، أي شئ، لم تكن تعرف الأسماء علي الأسطوانات. نهضت من المنضدة ثم جلست مرة أخري. لم تعرف كيف تجلس ساكنة.
قال الفتي: "انني أكتبه للصرف الفوري."
قال الرجل: "بالتأكيد."
شربوا. استمعوا للتسجيل. ثم وضع الرجل تسجيلاً آخر.
لم لا ترقصان يا صغيراي؟ قرر أن يقول ذلك، ثم بعد ذلك قالها. "لم لا ترقصان؟"
قال الفتي: "لا أظن ذلك."
قال الرجل: "هيا. انها ساحتي. يمكنكما الرقص لو أردتما."
بأذرع معقودة حول بعضهما، وجسدين ملتصقين، تحرك الفتي و الفتاة هنا و هناك عبر ساحة المنزل. كانا يرقصان. و عندما انتهي التسجيل، أعادوه مرة أخري، و عندما أنتهي من جديد، أعلن الفتي: "لقد سكرت."
قالت الفتاة: "لا لم تسكر."
"حسن. لقد سكرت."
أغلق الرجل المشغل بينما الفتي يضيف: "حقاً."
"ارقص معي." طلبت الفتاة من الفتي ثم من الرجل، وعندما نهض الرجل، أقبلت إليه بذراعيها مفتوحتين.
قالت: "هؤلاء الناس هناك، إنهم يتفرجون."
قال الرجل: "لابأس. انه منزلي."
قالت: "دعهم يتفرجون."
قال: "نعم. لقد ظنوا انهم رأوا كل ما جري هنا. لكنهم لم يروا هذا، أليس كذلك؟"
شعر بأنفاسها علي عنقه.
قال: "آمل انك تحبين سريرك الجديد."
أغمضت عينيها ثم فتحتهما. دفعت وجهها إلي كتف الرجل. جذبته أكثر.
قالت: "لاريب انك بائس جداً."

بعد أسابيع، قالت: "الرجل كان تقريباً في منتصف العمر. كل أشيائه كانت هناك في ساحة منزله. صدقاً. لقد ثملنا جداً ورقصنا. في طريق السيارة. اوه ربي. لا تضحك. لقد شغل لنا هذه الأسطوانات. انظر لهذا المشغل. لقد اعطانا إياه الرجل. وكل هذه الأسطوانات الخرقاء. هلا تنظر إلي هذه القذارة؟"
ظلت تتكلم. أخبرت الجميع. حتي لم يعد هناك المزيد، وكانت تحاول أن تجعلهم يتكلمون. بعد فترة من الوقت، توقفت عن المحاولة.
(من المجموعة القصصية "من حيث أتصل")--عيد سعيد.

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم مشكور جدا جدا على القصة الرائعة... اريد ان استفسر على الصورة التي انت تضعها على بروفايلك الخاص لمن

    ردحذف